منتدى النوبة اكبر تجمع للنوبيين في الوطن العربي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رساله الى الآباء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوران
نوبي خاص
نوبي خاص
avatar

انثى عدد الرسائل : 378
العمر : 33
البلد : جعفريه
الهواية :
المهنة :
sms : يــــارَبْ عَلمّنْي أنْ أحــبّ النَاسْ كَما أحــبّ نَفسْي
وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ
وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة
وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ


دعاء :
تاريخ التسجيل : 17/11/2008

مُساهمةموضوع: رساله الى الآباء   الخميس ديسمبر 18, 2008 3:43 pm


[size=21]رسالة الى كل أب وأم
أحياناً نحمل أبناءنا وبناتنا الشباب طموحاً أكثر مما يطيقون، فنؤمن أن الزمان قد اختلف وظروف الحياة قد تغيرت، لكننا نطالبهم بأن يكونوا نسخة طبق الأصل من أمهاتهم وآبائهم في التعامل وبذل الجهد والممارسة اليومية وزيادة الاهتمام، ولو استرجعنا ذاكرتنا لتذكرنا أننا أنفسنا لم نعمل كما كان آباؤنا يعملون، ولو كان كل جيل أضعف من الذي سبقه لاضمحل الخير والإبداع، ولما رأينا في حاضرنا أي إنتاجية.
الشعور بأن جيل اليوم ضعيف ولا ينفع بشيء شعور خاطئ بلا شك وهو محبط لعزائمهم أيضاً. بل إن في شبابنا الخير والبركة، وفي المقابل لديهم بعض التقصير الذي يمكن علاجه وتداركه بالكلمة الحانية والتوجيه التربوي السليم، وزرع الثقة بفطنة وحكمة



كل ما يحتاجه أبناؤنا أطفالا وشباباً هو الخبرة الحياتية والاستعداد للمستقبل، وهذا يمكن تحقيقه بالقرب منهم أكثر ليسهل عليهم تلقيه بالقدوة من والديهم ومربيهم، ولكن اتساع الفجوة يجعلهم يلجؤون لقرنائهم ذوي الخبرات غير المنضبطة، فيسقطون في مكامن الأخطار بأقدامهم.
يتبرم أحياناً بعض الأبناء والبنات من والديهم دون سبب واضح، فلربما كلمة توجيهية من أحد الوالدين لم تكن مناسبة تماماً أو لم يرغبها الابن أو البنت جعلتهما يهربان من ذلك المحضن التربوي الآمن، وينعتانه بعدم التسامح والتشدد في التعامل.
لا بد أن ندرك أن الشباب لهم فورة وأكبر ما تكون عند المراهقين الذين يثبت العلم والتجربة أنهم لا يقدرون العواقب دائماً ولا يحسبون حسابها بدقة، وقد يستمر ذلك الاندفاع لما بعد العشرين.
فكم من بنت وافقت على الزواج من شخص غير كفء لها، فقط لأنها تريد الهرب من جحيم البيت كما تعتقد، وما هي إلا أشهر وتكتشف الحقيقة المرة، وربما تعود مطلقة وتشعر بفشل في بداية حياتها لا تغفره لنفسها، وكم من شاب دفعه تهوره للبعد عن مسلك الحياة السليم استجابة لهوى أو شهوة لا يريد أن يعلم بها والداه فأثمرت بلاء وهماً وربما مرضاً نغص عليه حياته.
كثير من الحالات المؤسفة لا تتكشف ولا تعالج إلا في نهاية الممر المظلم لدى مراكز الشرطة أو في المستشفيات وعيادات الطب النفسي، نتلقى اتصالات من شباب وشابات يعانون من مشاكل قد تفاقمت وتراكمت بمرور الأيام، وكلما مر يوم ازدادت تعقيداً وصعب طريق العودة والتصحيح واللجوء للوالدين والعائلة، على الأقل حسب اعتقادهم - والذي يكون في الغالب غير صحيح -، هذا الشعور يجعلهم يصعدون سلم الغواية وهم يعلمون خطره، وأن نهايته قاتلة، لكن ربما يستبعدون وقت حدوثها.
من أصيب بالأمراض النفسية أو الجنسية يصرخ كل يوم عندما يعود لفراشه بعدما يحكم غلق الأبواب وتغطية نفسه لكيلا يسمعه أحد، يصرخ من الألم النفسي وتأنيب الضمير أكثر من ألمه الجسدي.
كل يوم يقتل نفسه عدة مرات، يجدد أساليب القتل والتعذيب، وفي الصباح يحاول أن يرمم خارجه لكيلا يعلم بحاله أحد، وربما يتصنع الابتسامة التي ربما تنطلي على من لا يعرف تشخيص تلك الأمراض. يستعرض كل الحلول القاتمة، لكنه يهرب من طريق الحل السليم لأنه يعتقد أن في تراجعه وندمه مهانة له وفضحاً لوضعه وخوفه من عيون المجتمع الذي لا يغفر الذنب




[فلنسأل أنفسنا كآباء ومربين، ماذا أعددنا لشبابنا لتجنيبهم الوقوع في حفر الظلام؟، وهل نحن قريبون من أبنائنا وبناتنا لدرجة أنهم يسرون إلينا بكل ما يزعجهم دون حواجز؟ هل تعاملنا معهم مبني على الثقة أم أنه تهاون وتفريط؟.
رسالة نبعثها لكل أب وأم من خلال ما نسمعه من مشكلات صحية ونفسية ودراسية من تلك الفئة الغالية علينا، فأبناؤكم يحرقون أنفسهم كل يوم بآلام يعتبرونها صعبة حسب عمرهم لكنها سهلة العلاج عليكم، وهي تكبر كل يوم ككرة الثلج وربما قتلتهم أمام عيونكم، وشبابنا يحتاجون للصفح والحنان والرحمة مع اليقظة والفطنة أكثر من حاجتهم للمحاسبة التي لا يتقبلونها أو التحقيق فيما فات بدون جدوى والله غفور رحيم


منقول للامانة

منقول

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رساله الى الآباء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دردشة ومنتديات النوبة :: ّღ♥ღ منتديات بنات النوبة ّღ♥ღ :: ّღ♥ღ الأمومة والطفولة ّღ♥ღ-
انتقل الى: